Poem by Mansur Al-Hallaj r.h – A Persian Sufi Mystic

تصاعد أنفاسي إليك عتابُ… وكل إشاراتي إليك خطابُ…
فليتك تحلو والحياة مريرة… وليتك ترضى والأنام غضابُ…
وليت الذي بيني وبينك عامرٌ… وبيني وبين العالمين خرابُ…
إذا صحّ منك الودّ فالكلّ هيّنٌ… وكل الذي فوق التراب ترابُ…
فيا ليتَ شُربي من ودادك صافياً… و شُربي من ماء الفرات سرابُ…

و الله ما طلعت شمسٌ ولا غربت
إلا و حبّـك مقـرون بأنفاسـي
I swear to God, the sun has never risen or set without Your love being entwined with my breath;

ولا خلوتُ إلى قوم أحدّثهــم
إلا و أنت حديثي بين جلاســي
Neither have I confided in anyone except to talk about You.

ولا ذكرتك محزوناً و لا فَرِحا
إلا و أنت بقلبي بين وسواســـي
Never have I mentioned Your name in gladness or in sorrow,

ولا هممت بشرب الماء من عطش
إلا رَأَيْتُ خيالاً منك في الكـــأس
Unless You were in my heart, wedged in my obsessive thoughts.
Nor have I touched water to quench my thirst without seeing a glimpse of You in the glass.

ولو قدرتُ على الإتيان جئتـُكم
سعياً على الوجه .. أو مشياً على الرأس
Were it possible for me to reach You I would come to you at once, crawling on my face or walking on my head.

ويا فتى الحيّ إن غّنيت لي طربا
فغّنـني وأسفا من قلبك القاســـي
I say to our minstrel that if he is to sing, let him sing about my grief at the harshness of his heart.

ما لي وللناس كم يلحونني سفها
ديني لنفسي .. و دين الناس للنـــاس
What cause have the people to foolishly blame me? They have their own faith and I have mine.